scroll down

تأثير العلاج في حوض السباحة على الأطفال المصابين بضمور العضلات النخاعي

ضمور العضل النخاعي اضطراب  وراثي يتميز بفقدان العصيبات الحركية في الدماغ ، ويتسبب بعجز عضلي تدريجي وضمور عضلات الأطراف والجذع . ويعتبر أحد  الأسباب الشائعة لوفيات الأطفال ، ويظهر بمعدل 1:50 من الأشخاص، وبمعدل 1:5000 إلى 1: 10.000 في حالات الولادة.

يصنف ضمور العضل النخاعي في النماذج التالية:

  • النموذج I تظهر الأعراض عند الولادة أو قبل بلوغ الطفل الشهر السادس من عمره ، وتكون على شكل تأخر في النمو، وعجز عن التحكم بحركة الرأس، والعجز عن الجلوس، ومشكلات في التنفس ونادرا ما يعيش الأطفال المصابون به حتى عمر السنتين.
  • النموذج II تظهر الأعراض قبل بلوغ الطفل عمر 18 شهرا ، ويكون الأطفال قادرين على الجلوس، والوقوف من غير مساعدة، لكنهم لا يستطيعون المشي إلا بالاستناد إلى ما يساعدهم.
  • النموذج  III  تكون الأعراض بسيطة  وتظهر بعد أن يبلغ الطفل عامه الثالث وحتى سن المراهقة . يستطيع الأولاد المشي من غير مساعدة لكن يظهر عندهم شكل من أشكال الضعف العضلي.

يمكن أن يكون للماء تأثير مفيد إذا تم استخدامه كوسيلة للتمرين  لأن التدريب مع خواص الوسط المائي يساعد عمل الوظائف الجسدية عند الأطفال الذين يعانون عجزا جسديا.

نطبق في  مركز إفكسيا EVEXIA لإعادة التأهيل تقنية علاج  Halliwick التي تهدف إلى تنمية المهارات الحركية عند الأطفال.  

تعتمد تقنية  Halliwick على نشاطات تم تصميمها على أساس مبادئ موصوفة في عشر نقاط:

  • التكيف الذهني ( ضبط إيقاع التنفس )
  • الاستقلالية
  • الدوران العرضاني
  • الدوران السهمي
  • الدوران الطولاني
  • حركة الدوران المترابطة
  • القوة الدافعة
  • التوازن
  • تعلم مهارات أساسية في السباحة

لقد أثبتت الدراسات أن للجمع بين التدريب وخصائص الماء ( المقاومة، ودرجة الحرارة، والقوة الدافعة) نتائج في استرخاء العضلات ، وفي تحسين عمل الجهاز التنفسي، وزيادة مجال حركة العضلات، ودعم المقدرة على الوقوف، وتحسين التوازن والوظائف الحركية، كما يقدم للأطفال الذين يعانون من الضمور العضلي العصبي الفرصة لكي يقوموا بنشاطات قد يصعب تنفيذها خارج الماء.

Share it
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

الجديد في افيكسيا